اذا كنت من الذين لا يستطيعون القراءة ، اما لقلة وقت اولعدم  تعود  على ذلك ، هذا الموقع يعينك على ان تستمع  الى كتابك المفضل، واذا كان  الكتاب الذي تريد سماعه غير متاح  ، راسلنا  بعنوان الكتاب ، و نحن نقرؤه لك او نطلب من متطوع يفعل ذلك . ونرجو ممن يحسن القراءة ان يسجل الكتاب الذي يقرؤه  ويرفعه على الموقع او يرسله لنا لنرفعه  ولكم منا حالص التحية

 

 

Chords

يَقولُ العَبدُ في بَدءِ الأمَالي لتوحِيدِ بِنَظمٍ كاللآلي  
إِلهُ الخَلقِ مَولانا قديمٌ وموصُوفٌ بأَوصافِ الكَمَالِ  
هُوَ الحيُّ الُمدَبِّرُ كُلَّ أَمرٍ هُوَ الحقُّ المقدِّرُ ذو الجَلالِ  
مُريدُ الخَيرِ والشَّرِّ القَبيحِ ولكن ليسَ يَرضَى بالُمحَالِ  
صِفاتُ اللهِ ليسَت عينَ ذاتٍ وَلا غيراً سِواهُ ذَا انفِصَال  
نُسَمِّي الله شيئاً لاَ كالاشيَا وذَاتا عَن جِهَاتِ السِّتِّ خَالِي  
وَلَيسَ الإسمُ غَيراً للمُسمَّى لَدَى أَهلِ البَصيرةِ خَيرِ آلِ  
وَمَا إن جَوهرٌ ربِّي وَجسمٌ ولا كُلٌّ وبعضٌ ذُو اشتِمَالِ  
وفي الأَذهان حَقٌّ كونُ جزءٍ بلا وَصفِ التجزي يا ابنَ خَالي  
وَمَا القُرآنُ مَخلوقاً تَعَالى كَلامُ الرَّبِّ عن جِنسِ الَمقالِ  
وَرَبُّ العَرشِ فَوقَ العَرشِ لَكِن بِلاَ وَصفِ التمكُّنِ واتصالِ  
وَمَا التشبيهُ للرحمنِ وجهاً فصُن عن ذاكَ اصنافَ الأهَالي  
ولا يمضي على الديان وقتٌ وأَزمانٌ وأَحوالٌ بِحَال  
ومستغنٍ إلهي عن نساءٍ وأولادٍ إناثٍ أو رجالِ  
كَذَا عَن كُلِّ ذِي عونٍ وَنَصرٍ تَفَردَ ذُو الجَلالِ وذو المعالي  
يُميتُ الخلقَ قَهراً ثُمَّ يُحيي فَيجزِيَهُم عَلَى وَفقِ الخِصَالِ  
لأهلِ الخَيرِ جنَّاتٌ ونُعمى وَللكُفَّارِ إدرَاكُ النكَالِ  
وَلاَ يَفنَى الجَحيمُ ولا الجِنانُ ولا أهلُوهُمَا أهلُ انتقَالِ  
يَراهُ المؤمنونَ بغيرِ كيفٍ وإدراكٍ وَضربٍ مِن مِثَال  
فَيَنسونَ النَّعيمَ إذا رأَوهُ فَيَا خُسرانَ أَهلِ الاعتِزَالِ  
وَمَا إِن فِعلٌ اصلحُ ذَا افتراضِ عَلى الهَادي المُقدَّسِ ذِي التعَالي  
وَفَرضٌ لازمٌ تَصديقُ رُسلٍ وَأَملاكِ كِرامٍ بالنَّوَالِ  
وَخَتمُ الرُّسلِ بالصَّدرِ الُمعَلَّى نَبيِّ هاشميَّ ذِي جَمَالِ  
إِمَامُ الأَنبياءِ بلا اختِلافٍ وَتَاجُ الأَصفياءِ بلا اختلالِ  
وَباقٍ شرعهُ في كُلِّ وَقتٍ إلى يومِ القيامةِ وارتحالِ  
وَحَقٌ أَمرُ مِعراجٍ وَصِدقٌ ففيهِ نصُّ أَخبَارٍ عَوالي  
ومرجُوٌ شفَاعةُ أَهلِ خيرٍ لأَصحابِ الكبَائرِ كالجبالِ  
وإن الأنِبياءِ لَفِي أمانٍ عَنِ العصيانِ عَمداً وانعزَالِ  
وَمَا كانت نبيَّاً قطٌ أُنثىَ ولا عبدٌ وشخصٌ ذُو افتعالِ  
وذُو القرنَينِ لم يعرف نَبياً كَذا لُقمانُ فَاحذَر عَن جِدَالِ  
وعَيسى سوفَ يأتي ثم يتوي لدجَّالٍ شقيًّ ذي خبالِ  
كراماتُ الوليِّ بدارِ دُنيا لها كونٌ فهم أهلُ النوالش  
ولم يفضُل وليٌّ قطُّ دَهراً نبياً أو رسُولاً في انتِحَالِ  
وَللصِّديقِ رُجحانٌ جليٌ على الأَصحابِ من غَيرِ احتمالِ  
وللِفاروُقِ رُجحان وفَضلٌ على عُثمَانَ ذي النورينِ عالي  
وذُو النُّورينِ حقاً كانَ خيراً مِنَ الكرَّارِ في صَفِّ القِتَالِ  
وللكرارِ فضلٌ بعدَ هذا على الأغيارِ طُراً لا تُبَالي  
وللصديقةِ الرُّجحَانُ فاعلَم علىَ الزهراءِ في بَعضِ الخِلالِ  
وَلم يَلعَن يَزيداً بَعدَ مَوتٍ سِوى المكثَارِ فِي الإغراء غَالي  
وإيمانُ الُمقلدِ ذُو اعِتَبارٍ بأنواعِ الدلائلِ كالنَّصالِ  
وما عُذرٌ لذي عقلٍ بجهلٍ بخلاقِ الأسافِلِ والأَعالي  
وما إيمَان شَخصٍ حالَ بأسٍ بمقبُولِ لِفَقدِ الإمتثَالِ  
وما أَفعَالُ خيرٍ في حِسَابٍ مِنَ الإيمانِ مَفروضَ الوِصَالِ  
ولا يُقضَى بكُفرٍ وارتدادٍ بعَهرٍ أو بِقَتلٍ واختزالِ  
ومن ينوِ ارتداداً بعد دَهرٍ يَصِر عن دِينِ حق ذا انسلالِ  
وَلفظُ الكُفرِ من غَيرِ اعتِقَادٍ بِطَوعٍ ردُّ دينٍ باغتفالٍ  
ولا يُحكم بِكُفرٍ حَالَ سُكرٍ بما يَهذي ويَلغوُ بارتجالِ  
وَمَا المعدُومُ مرئياً وشَيئاً لفقهٍ لاحَ في يُمنِ الهلالِ  
وغير ان المكوَّنُ لا كشَيءٍ معض التكوينِ خُذهُ لاكتِحَالِ  
وإن السُّحتَ رزقٌ مثلُ حِلٍّ وإن يكره مَقَالي كُلُّ قالي  
وفي الأجداثِ عن توحيدِ ربِّي سَيُبلَى كلُّ شَخصٍ بالسَّؤال  
وللكُفَّارِ والفُسَّاقِ يُقضَى عَذَابُ القَبرِ من سوءِ الفِعَالِ  
دُخُولُ الناسِ في الجنِّاتِ فضلٌ مِنَ الرَّحمنِ يا أهلَ الآمالِ  
حِسَابُ الناسِ بَعدَ البَعثِ حقٌُّ فَكُونُوا بالتَّحرز عن وبَالِ  
وَيُعطى الكُتبُ بَعضاً نحوَ يُمنَى وبَعضاً نحوَ ظهرٍ والشِّمالِ  
وحقٌّ وزن أَعمالٍ وَجَريٌ عَلَى مَتنِ الصِّرَاطِ بلا اهِتَبالِ  
وَمَرجُوٌّ شفَاعةُ أَهلِ خَيرٍ لأصحابِ الكَبَائرِ كَالجبَالِ  
وَللِدَّعواتِ تَأثيرٌ بَليغٌ وَقَد يَنفيهِ أَصحابُ الضَّلالِ  
ودُنيانَا حَديثٌ والهيُولي عديمُ الكونَ فاسمع باجتذالِ  
وللِجناتش والنيرانِ كونٌ عَلَيهَا مرُّ أَحوالٍ خَوَالي  
وذُو الإيمانِ لا يبقَى مُقِيمَاً بشُؤمِ الذنبِ في دَارِ اشتِعَالِ  
لَقَد أَلبَستَ للتوحِيدِ نَظمَاً بَدِيعَ الشَّكلِ كالسِّحرِ الحَلالِ  
يُسلي القَلبَ كالبُشرى بِروحٍ ويُحيي الرُّوحَ كالماءِ الزُّلالِ  
فَخُوضُوا فيهِ حِفظَاً واعتقاداً تنالوا جِنسَ أَصنافِ المَنالِ  
وكونُوا عَونَ هذا العَبدِ دَهراً بِذِكرِ الخَيرِ في حَالٍ ابتِهالِ  
لَعَلَّ الله يعفُوهُ بَفضَلٍ وَيُعطيهِ السَّعادَةَ في امَآلِ  
وإني الدَّهرَ أَدعُو كُنهَ وُسعِي لِمَن بالخيرِ يومَاً قَد دَعَا لِي 

Bookmark

information

بدء الامالي لعلي بن عثمان الاوشي الفرغاني 

متن في العقيدة

قراءة  م ي

Comments
Hits 6926