اذا كنت من الذين لا يستطيعون القراءة ، اما لقلة وقت اولعدم  تعود  على ذلك ، هذا الموقع يعينك على ان تستمع  الى كتابك المفضل، واذا كان  الكتاب الذي تريد سماعه غير متاح  ، راسلنا  بعنوان الكتاب ، و نحن نقرؤه لك او نطلب من متطوع يفعل ذلك . ونرجو ممن يحسن القراءة ان يسجل الكتاب الذي يقرؤه  ويرفعه على الموقع او يرسله لنا لنرفعه  ولكم منا حالص التحية

 

 




Bookmark

Data

Genre Audio Book
Number of discs 0
Tags

information

متن السّـلّم المنورق للعلاّمة أبي زيد عبد الرّحمن بن محمّد الصّغير الأخضريّ

 

 

بسْمِ اللهِ الرَّحَمَنِ الرَّحِيْمِ

1- الحَمْـدُ لِلَّهِ الَّذِي قَـدْ أَخْـرَجَا    

                       نَتَـائِجَ الفِـكْرِ لِأَرْبَـابِ الحِـجَا

2- وَحَـطَّ عَنْهُمْ مِنْ سَمَـاءِ العَقْلِ    

                كُلَّ حِجَـابٍ مِـنْ سَحَابِ الجَهْلِ

3- حَتَّى بَدَتْ لَهُـمْ شُمُوسُ المَعْرِفَهْ  

                        رَأَوْا مُخَــدَّرَاتِـهَا مُنْكَــشِفَهْ

4- نَحْمَـدُهُ جَـلَّ عَـلَى  الإِنْعَامِ           

                      بِنِعْــمَةِ الإِيْمَــانِ وَالإِسْـلاَمِ

5- مَـنْ خَصَّنَا بِخَيْرِ مَنْ قَدْ أُرْسِلاَ 

                     وَخَيْرِ مَـنْ حَـازَ المَقَامَـاتِ العُلاَ

6- مُحَـمَّدٍ سَيِّـدِ كُـلِّ  مُقْتَفَى      

                         العَـرَبِيِّ الهَـاشِـمِيِّ المُصْـطَفَى

7- صَـلَّى عَلَيْهِ اللَّهُ مَـادَامَ الحِجَا  

                 يَخُـوضُ مِـنْ بَحْرِ المَعَانِي لُجَجَا

8- وَآلِـهِ وَصَـحْبِهِ ذَوِي  الهُدَى  

                      مَـنْ شُبِّهُـوا بِأَنْجُــمٍ في الِاهْتِدَا

9- وَبَعْـدُ فَـالمَنْـطِقُ لِلْـجَنَانِ      

                       نِسْبَتُهُ كَـالنَّحْـــوِ  لِلِّسَــانِ

   

10- فَيَعْصِمُ الأَفْكَارَ عَنْ غَيِّ الخَطَا     

                  وَعَـنْ دَقِيقِ الفَهْـمِ يَكْشِفُ الغِطَا

11- فَهَـاكَ مِنْ أُصُـولِهِ قَوَاعِـدَا        

                         تَجْـمَعُ مِـنْ فُنُـونِهِ فَـوَائِـدَا    

12- سَمَّيْـتُهُ بِالسُّلَّــمِ المُنَـوْرَقِ

                    يُرْقَـى بِـهِ سَمَـاءُ عِلْـمِ المَنْطِقِ 

13- وَاللهَ أَرْجُـو أنْ يَكُونَ  خَالِصَا

                       لِـوَجْـهِهِ الكَـرِيمِ لَيْـسَ قَالِصَا

14- وَأَنْ يَكُـونَ نَـافِعًا لِلْمُبْـتَدِي

                       بِـهِ إِلَــى المُطَـوَّلاَتِ يَهْتَـدِي

   

فَصْلٌ فِي جَوَازِ الاِشْتِغَالِ بِهِ

 

15- وَالخُلْـفُ فِي جَـوَازِ الاِشْتِغَالِ

                        بِــهِ عَـلَى ثَـلاَثَـةٍ أَقْــوَالِ

16- فَابْنُ الصَّـلاَحِ وَالنَّوَاوِي حَرَّمَا

                       وَقَـالَ  قَـوْمٌ يَنْبَـغِي أَنْ يُعْـلَمَا

17- وَالقَـوْلَةُ المَشْهُـورَةُ الصَّحِيحَهْ  

                         جَـوَازُهُ لِـكَامِـلِ القَـرِيحَـهْ

18- مُمَـارِسِ السُّـنَّةِ  وَالكِتَـابِ

                         لِيَـهْتَدِي بِـهِ إِلَـى الصَّـوَابِ  

انظر بقية المتن  على موقع  ام القرى







Comments
Hits 3065